كيف وزع نيجيرفان بارزاني رسائله السياسية ؟؟  

كيف وزع نيجيرفان بارزاني رسائله السياسية ؟؟  

بدرخان الزاويتي

مع بدء حملة الدعاية الانتخابية في (15-4-2018) لانتخابات مجلس النواب العراقي و المقرر اجرائها ف (12-5-2018) ظهر نائب رئيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني السيد (نيجيرفان بارزاني) و الذي هور رئيس حكومة اقليم كوردستان في نفس الوقت بخطاب ناري في عصر يوم (16-4-2018) ورغم قصر مدتها البالغ(سبعة عشر دقيقة و نصف) الا انه اعلن عن برنامج الحزب واستعداها التام  للانتخابات القادمة ومن خلال تلك المدة القصيرة  وزع رسائله السياسية و الحزبية على حد سوى  للاحزاب الكوردية و للاطراف السياسية في العراق معا و بشكل سلس و قوي و مفهومة المعالم للجميع و هذا ماحدث ضجة اعلامية و سياسية كبيرة في جميع الاوساط سواءا كانت داخلية او خارجية  و كان تأثيرها كبيرا حتى على قاعدة الحزب نفسه ووضع حدا لبعض الاصوات النشاذة داخله . ليأتي بعدها في كلمته  في (23-4-2018)بمناسبة وضع حجر الاساس لاكبر قنصلية لامريكا في العالم وفي اربيل بالذات في حادث هو الاول من نوعه و فسر ذلك سيادته عن انها نتيجة العلاقة القوية بين اربيل و واشنطن و طلب من الدول الجوار بان يبادروا بنفس الخطوة ايضا . هنا يتضح و في هذا التوقيت بالذات انه المنطقة مقبلة على تغييرات كبيرة فعلا.

بعد احداث 16 اكتوبر اشد المتفائلين لم يكن يتوقع ان يصمد حكومة الاقليم و الحزب الديمقراطي بالذات  امام هذا الكم الهائل من الضغوطات و الازمات  و لوحده دافع عن الاقليم و حمته من السقوط بيد الحشد الشعبي وان انسحاب اغلب الاطراف السياسية من الحكومة في وقتها كانت لاسقاطها و اعلان حكومة الانقاز و نقل القرار السياسي للاقليم من اربيل الى السليمانية بعدما فشلوا في محاولتهم لاحتلال اربيل و وقوفهم في صف بغداد التي اصدرت حزمة من القرارات و العقوبات الجماعية لشعب كوردستان و الاقليم و وضعت الاقليم و خاصة البارتي تحت حصار اقتصادي و سياسي و عسكري و دبلوماسي كبير و خانق  وحرضت بعض الاطراف الكوردية للقيام بمظاهرات ضد حكومة الاقليم الا ان كل هذه المحاولات بائت بالفشل الذريع بعدما استطاع رئيس الحكومة من كسر الحصار الدبلوماسي و قام بجولة من الزيارات في اوروبا  و شارك في مؤتمر دافوس و ميونيخ و استطاع ان يضع بغداد تحت ضغط دولي كبير ليعلن بعدها عن توصل الاقليم الى تفاهم مع بغداد في نهاية شهر شباط  لحل كل المشاكل وفق الدستور و بعدها فتحت المطارات و ارسلت بغداد سلفة بقيمة 317 مليار دينار للاقليم و اعلن بعدها رئيس حكومة الاقليم في خطاب عيد نوروز عن توصلهم الى اتفاق مبدئي مع بغداد لحل المشاكل  و ان جدول الرواتب ستعدل و ان الوضع الاقتصادي سيعود الى ماكان عليه سابقا و افضل و هذا ماحصل فعلا ليقع بعدها اغلب الاطراف الكوردية  في موقف محرج جدا  و هذا ماتبين في خطاب نيجيرفان البارزاني و ارسل رسائله اليهم بدقة كبيرة بان البارتي كان و سيبقى الحزب الاول في كوردستان و سيبقى رقم صعب في المعدلة السياسية للعراق و ان وقوفهم ضد الحكومة و ضد عملية الاستفتاء في تلك الظروف الصعبة جدا انعكست سلبا عليهم و ان البارتي حزب موحد و متين و له قائد واحد و علم واحد و تحت ظل ذلك العلم  سيعمل لخدمة كوردستان و القضية الكوردية وهو الحزب الذي حمى كوردستان من الانهيار و الزوال ليصبح بعدها اقوى في اشارة واضحة على قوة هذا الحزب و تحديه و قدرته في تغيير موازين القوى و المعدلات السياسية  وليبدأ بعدها مرحلة مغاييرة تماما و من كل النواحي و ليصبح اربيل قبلة للساسة العراقيين بعدما حاول بعض الاطراف الكوردية ان يجعلوا من بغداد  حجا .

و واضح ان الاطراف الاخرى السياسية قد فهمت تلك الرسائل و عكست ذلك على حملتهم الدعائية للانتخابات من خلال محاربتهم للحكومة و للاستفتاء و لسياسة البارتي.

يبدوا ان بغداد و الدول الاقليمية هي الاخرى ايضا قد فهمت محتوى خطاب السيد نيجيرفان بارزاني و كلمته في وضع حجر الاساس لاكبر قنصلية لامريكا في العالم و ادركت مدى قوة و خطورة تلك الرسائل عليها في ظل الظروف و الاحداث الصعبة التي يمر بها المنطقة و باتت على دراية تامة بأن الوضع الحالي لن يدوم طويلا و ان هناك صراعات و تغييرات كبيرة ستحدث وان الحزب الديمقراطي الكوردستاني قد استعد لها جيدا و هذا ماانعكست على حملتها الدعائية للانتخابات البرلمانية العراقية رغم استعدادها لها و ثقتها بانها ستفوز باصوات و مقاعد اكثر من قبل ولكنها ولحد الان غير مقتنعة بهذه الانتخابات حتى لو اجريت في موعدها وان نتائجها لن تطبق على ارض الواقع و ستقع العراق في دوامة صراعات سياسية و مليشياوية كبيرة و ستؤدي بالنهاية الى التقسيم و بعدها ستؤثر هذا الواقع على سوريا و المنطقة بأسرها جميعا .

 

 

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *