ألمانيا تطالب بسياسة خارجية “أكثر قوة” في مواجهة ترامب

ألمانيا تطالب بسياسة خارجية “أكثر قوة” في مواجهة ترامب

طالب وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، اليوم الأربعاء، بسياسة خارجية أوروبية “أكثر قوة” في مواجهة السياسة المنفردة التي يتبعها الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب حيال القضايا الدولية.

جاء ذلك خلال كلمته في ندوة عن “مستقبل أوروبا” عقدت في العاصمة برلين.

وقال ماس: “يجب أن تتبع أوروبا سياسة خارجية أكثر قوة، وتمتاز بثقة أكبر في النفس، في مواجهة النهج المنفرد الذي يتبعه ترامب حيال القضايا الدولية”.

وأضاف: “العلاقات تباعدت بين ضفتي الأطلسي (أوروبا وواشنطن)، ولقد زاد عرض الأطلسي في عهد ترامب”، في إشارة لتراجع العلاقات بين الولايات المتحدة وأوروبا.

وتابع: “يتم التشكيك في تحالفات عمرها عقود عبر تغريدات، وسياسة العزلة التي ينتهجها ترامب خلفت فراغًا كبيرًا في العالم”.

وارتأى أنه “يجب بناء شراكة جديدة متوازنة مع الولايات المتحدة، تشكل فيها أوروبا ثقلًا موازنًا ومعتدًا بذاته، عندما تتجاوز الولايات المتحدة الخطوط الحمراء”.

ومضى قائلًا: “ردنا على رفع ترامب شعار أمريكا أولًا، لابد أن يكون شعار أوروبا متحدة”.

وأردف: “يجب أن تتجاوز الدول الأوروبية خلافاتها، وتتصرف على نحو مشترك حيال القضايا الدولية”.

وتأتي تصريحات ماس بعد أيام من قمة مجموعة السبع الصناعية الكبرى التي جرت في كندا، يومي الجمعة والسبت الماضيين، وشهدت خلافات بين الدول الأوروبية من جانب والولايات المتحدة من جانب أخر، بشأن الاتفاق النووي مع إيران، وفرض الولايات المتحدة رسومًا جمركية على وارداتها من الصلب والألومنيوم، الأسبوع الماضي، ما أضر الشركات الأوروبية بشكل كبير.

وتتكون مجموعة السبع الكبرى حاليًا من فرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان والمملكة المتحدة والولايات المتحدة وكندا.

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *