خطاب رئيس الاقليم و الرسائل الموجه.  

خطاب رئيس الاقليم و الرسائل الموجه.  

بدرخان عبدالكريم

في مراسيم تنصيب السيد نيجيرفان البارزاني رئيسا للاقليم و ادائه القسم امام البرلمان و بحظور جمع غفير من سفراء و وزراء و قنصل و وفود و شخصيات دينية و سياسية و حكومية من دول كثيرة و جرت المراسيم في قاعة سعد عبدالله في اربيل في يوم الاثنين المصادف 10-6-2019 وكان لرئيس الاقليم خطاب مهم جدا بعد ادائه القسم و لم يخلو خطابه عن رسائل واضحة و موجهة سواءا للاطراف الداخلية ام العراقية او الاقليمية و الدولية  و وزع رسائله بشكل دقيق و موجه .

على الصعيد الداخلي.

في خطابة رئيس الاقليم انه يشكر من صوت له في البرلمان و من لم يصوت و من حظر الجلسة و من لم يحظر و شدد على ظرورة العمل الجماعي و الحفاظ على الاقليم و مكتسباته في رسالة واضحة الى جميع الاطراف السياسية بان الاقليم بات في موقع اخر اكثر قوة و مقبل على تغييرات كبيرة و مستعد للاحداث التي تجري في المنطقة و على الاطراف السياسية فهم ذلك و بات امامهم خيارين لاثالث لهما ياما العمل المشترك و الحفاظ على امن و مصالح الاقليم او ان الاحداث القادمة لن تنتظر احد و ستجعلهم في موقف لا يحسد عليه .

على صعيد العراق.

المراسيم التي جرت و التحظيرات و استقبال الوفود و ترتيب الخطابات و البث الحي ليس على الصعيد المحلي و انما على الصعيد الدولي كان بحد ذاته رسائل واضحة لبغداد بان الاقليم اصبح في موقع اخر و قد تجاوز اكثر ازماته و خاصة تلك التي تلت احداث 16 اوكتوبر والاقليم اصبح اقوى بعد ان حاولت بغداد و بعض الاجندات ازالته من خارطة العراق و رسائل سيادته كانت واضحة بان الاقليم كان و لازال مستعد للحوار و التفاوض و الذي يرى رئيس الاقليم على انها الطريق الوحيد لحل المشاكل و تطبيق الدستور و على بغداد فهم ذلك و ان تعي ان كوردستان لم تعد وحيدة و ان موضوع المناطق الكوردستانية خارج الاقليم اصبح شانا دوليا لا داخليا فقط وان مايحصل في تلك المناطق لم يعد مقبولا و على قادة العراق ان يعرفوا ان الاحداث التي تجري في المنطقة تنذر بحدوث تغييرات و ازمات كبيرة و ان بغداد هي الان بحاجة للاقليم و ليس العكس.

على الصعيد الدولي .

المجتمع الدولي الذي طالما رجح كفة بغداد على اربيل في كثير من الاحداث و ضغطت كثيرا على الاقليم و التزمت الصمت في احداث 16 اوكتوبر و كان الاقليم حينها قاب قوسين او ادنى من الانهيار و كان المجتمع الدولي ينتظر تلك اللحظة دون ان يحرك ساكنا و لكن ماجرى في ملحمتي بردى و سحيلا و دحر الحشد على يد البيشمركة  قلبت الموازين راسا على عقب و بقي الاقليم و اصبح اقوى بكثير من قبل و المجتمع الدولي اصبحا طرفا في كل احداث العراق و اربيل اصبحت مركزا للقرار ليس على على مستوى العراق و انما على مستوى المنطقة و ان التوازنات التي احدثها اربيل في العلاقات اجبرت الجميع و خاصة الدول الاقليمية من ان  تتسارع على تحسين علاقاتها مع الاقليم بعد ان اصابها الفتور في الفترة الماضية و ان الاستراتيجية الامريكية ضد ايران اعطت الاقليم قوة اخرى لكي توسع دائرة علاقاتها على مختلف الاصعدة و واضح ان المجتمع الدولي فهم رسائل رئيس الاقليم بهذا الخصوص و اصبح مستعدا لتقديم الدعم و الدخول على الخط مباشرة في كل مايجري بين اربيل و بغداد خاصة و بين الاقليم و الاجندات الاقليمية و الدولية عامة ومما لاشك فيه ان كوردستان ماضية نحو مستقبل مشرق و اكد على ذلك السيد نيجيرفان البارزاني مرارا و تكرارا في خطاباته و ها نحن مقبلون على مرحلة مغايرة تماما و ان المستقبل سيكون لكوردستان من دون شك .