انطلاق المرحلة الثانية من عملية عسكرية شمال بغداد

انطلاق المرحلة الثانية من عملية عسكرية شمال بغداد

أعلنت وزارة الدفاع العراقية، السبت، انطلاق المرحلة الثانية من عملية “إرادة النصر” العسكرية، بدعم من التحالف الدولي، لتعزيز الأمن شمالي البلاد والمناطق المحيطة بها في ثلاث محافظات.

وكانت المرحلة الأولى من العملية العسكرية انطلقت الأحد الماضي، بمشاركة قوات الجيش والشرطة والحشد الشعبي والطيران العراقي، من دون مشاركة قوات التحالف.

وقال نائب قائد العمليات المشتركة عبد الأمير رشيد يارالله، في بيان تلقت الأناضول نسخة منه، إن المرحلة الثانية من العملية انطلقت فجر السبت، شمال بغداد والمناطق المحيطة بها لمحافظات ديالى وصلاح الدين والأنبار، بعد أن حققت المرحلة الأولى منها أهدافها المرسومة بنجاح.

وأوضح أن العملية انطلقت بمشاركة وحدات من قيادة عمليات بغداد، وأخرى من قيادة عمليات ديالى وسامراء والأنبار، وقيادة الشرطة الاتحادية، وفرقة الرد السريع، ووحدات من الفرقة المدرعة التاسعة، ومن الحشد الشعبي، وفوج القوات الخاصة دائرة العمليات التابع لرئاسة أركان الجيش، وفوج المهمات الخاصة التابع لمديرية الاستخبارات العسكرية.

وأضاف “يارالله”، أن المرحلة الثانية تأتي بدعم من القوة الجوية وطيران الجيش والتحالف الدولي، فضلا عن مفارز من رجال المرور والجنسية والشرطة النهرية.

ومؤخرا، زاد نشاط تنظيم “داعش” الإرهابي بالمناطق الحدودية مع سوريا في محافظتي نينوى (شمال) والأنبار (غرب)، بعد ورود أنباء عن فرار مئات من عناصره إلى الأراضي العراقية.

كما ازدادت عمليات التنظيم في محافظات ديالى (شرق)، وكركوك وصلاح الدين (شمال)، حيث نفذ سلسلة عمليات استهدفت عناصر أمن ومدنيين.‎

ولا يزال “داعش” يحتفظ بخلايا نائمة موزعة في أرجاء البلاد، وعاد تدريجياً لأسلوبه القديم في شن هجمات خاطفة على طريقة حرب العصابات التي كان يتبعها قبل 2014.