نيجيرفان بارزاني بين الوفاء والنضال وبين من يحملون شهادات الخيانة !

خلف شرفاني

إن من الناس يحملون شهادات تحمل اسم الفشل في كل شيء لأن الدول التي تقدمت ومعظم علماء الماضي الذين اخترعوا أشياء تهم البشرية لم يتم تقييمهم بالشهادات ولكن بأدائهم على أرض الواقع بأشياء خدمت البشرية ولا زالت تخدمها حتى الآن ، دون النظر إلى أن أولئك المخترعين كانوا يحملون شهادات عليا أم لا. وحين يتهم بعض المغيبين السيد نيچيرڤان بارزاني وهم بالملايين الذين يحملون شهادات العار والخزي والخيانة حيث هي شهادتهم الكبرى حيث يحصلون عليها من قبل اعداء الكوردايتى مع الجهل من بعض اصحاب النفوس الضعيفة بل اصحاب العداوة والبغضاء للحزب الديمقراطيالكوردستاني وخصوصاً عائلة البارزاني وخاصةً السيد نيچيرڤان بارزاني حيث اطلق حملة على جنابه في الاونة الاخيرة وخاصة بعد التوقيع على قانون تفعيل رئاسة الاقليم واعادة الصلاحيات الى ماكان عليها.هذا وان بعد اطلقوا اتهامات وتفاهات على ان الحزب الديمقراطي الكوردستاني لا يرغب بالشخص المتعلم هذا ماهو عكس الحزب انهم لا يهمهم الانسان المتعلم والانسان الجاهل انهم يطلقون هذه الشعارات فقد لعداوة جنابه وان هذا القانون ليس فقط لشخص السيد نيچرفان بارزاني وانما لكل من يمتلك جرأة الترشيح لهذا المنصب الذي يجب ان يكون قوياً ومتمكناً واصحاب علاقات ومبادئ وان يكون من عائلة كوردية مناضلة وان لم يشارك في خيانة الشعب الكوردي وهذه الصفات من المستحيل ان نجدها عند شخص احدهم فقط هذه الصفات موجودة لدى السيد نيجيرفان بارزاني لهذا هم يخافون من قول الحقيقة. ان المرحلة القادمة لكورستان بحاجة الى رئيس قوي تستطيع من خلاله ان تتحدى المصاعب وان تتجاوزها كما تجاوزت المحن والمصائب السابقة وان مهندس ومنقذ كوردستان هو شخص السيد نيجيرفان بارزاني . حيث هو الشخص الذي سيقود كوردستان الى كوردستان اقوى بطرقه الثقافية والتقدمية وستحصل كوردستان الى مطامح اقوى وافضل من حيث وضع خطط وسياسات داخلية وخارجية للاقليم.وان كورستان بحاجة الى شخص صحاب علاقات وقوة ليس في الداخل فقط بل وحتى في الدول الخارجية وهذا ماوجدنا جنابه عليه حتى في حل العقد السياسية في تشكيل الحكومة المقبلة بين الاحزاب الكوردستانية وما وجدناه عليه بين الدول العربية وخاصةً الاوربية.وان لولاه لما نجحت القوي السياسية بإقليم كوردستان فى تجاوز خلافاتها، والقفز على فكرة المصالح الحزبية الضيقة إلى رحاب المصالح الوطنية المشتركة بصورة أنهت حالة الفراغ الحكومي الذى عاشه الإقليم في الفترة السابقة.دعوني اعطيكم اكبر شخصية وعالم حيث يعتبر بل هو من ابرز وأشهر هذه الشخصيات المخترعة بلا شهادات هو توماس إديسون , هذا الشخص الذي قدم للبشرية أعظم اختراع وهو المصباح الكهربائي الذي أنار عتمة الليل ، اتهم إديسون بالتخلف العقلي وطرد من المدرسة في الصفوف الأولى , ورغم ذلك قام بعدة اختراعات منها أول آلة تلغرافية ترسل آليا والغرامافون الذي يقوم بتسجيل الصوت آليا على أسطوانة من المعدن وغيرها الكثير, فتوماس لم يتعلم أي علم ساعده على هذه الاختراعات ولكن تعلم القراءة من والدته التي كانت تعمل مدرسة للقراءة والأدب. لا شك لي واني لا ابالغ في تشبيهي نيجيرڤان بارزاني ب توماس اديسون حيث توماس اديسون انار عتمة الليل وان نيچيرڤان بارزاني انار الضوء واعاد الحياة للاحزاب الكوردستانية ووحدهم وجعل البيت الكوردي متوحداً خاصة في الاتفاقيات السابقة بين الاحزاب الكوردية الثلاث الرئيسية الحزب الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني الكوردستاني وحزب التغيير .