نيجيرفان بارزاني يخطط سياسة الاقليم وينهي الازمي الاقتصادية

 نيجيرفان بارزاني يخطط سياسة الاقليم وينهي الازمي الاقتصادية

WAAR-دهوك :

بعد مضي اكثر من خمسة اشهر على اعلان النتائج الانتخابية لاعضاء اقليم كوردستان التي اجريت بتاريخ 21/10/2018والا اقليم كوردستان وحصول الحزب الديمقراطي الكوردستاني على النسبة الكاسحة من الاصوات إذ حصل على 45 مقعد ويليهِ الاتحاد الوطني الكوردستاني من نسبة الاصوات الحاصل على 21 مقعد ……والخ .والمد والجزر بين هذا القول وذلك واخذ يتأرجح من حدود مدينة زاخو الى الاطراف الشمالية من مدينة السليمانية وخيارات تشكيل الحكومة بين الاحزاب وبعد الجهد الكبير من قبل الحزب الديمقراطي الكوردستاني وخاصةً نائب رئيس الحزب السيد نيجيرفان بارزاني الذي كان يترأس اغلب الوفود الى الاحزاب الاخرى للتحالف معها في تشكيل الحكومة ووضعية الوصل الى حكومة اقوى وكوردستان اقوى وكان اول الاحزاب الذي كان يرغب التحالف معها هو الاتحاد الوطني نظراً لثقله وشعبيتهِ الحاصل على المرتبة الثانية الا انه لم يتم التوصل الى اي اتفاق لاسباب ما خفي منها كان اعظم والخفاء حق عائد على الاتحاد الوطني الكوردستاني ازاء ذلك كان الخيار المطروح للحزب الديمقراطي الكوردستاني وهو حزب (التغيير) الحاصل على المرتبة الثالثة من المراتب نحو تشكيل الحكومة وقبل جلسة اختيار هيئة الرئاسة لبرلمان اقليم كوردستان. لكن اصحاب النفوس الضعيفة واعداء الحزب الديمقراطي ظنو سوء الظن وخاب أملهم وانارت شمسُ من جديد على اقليم كوردستان واعادة الامل في نفوس الشعب ليسجل الحزب الديمقراطي الكوردستاني إنتصاراً جديداً يضاف الى سلسلة إنتصاراته المتوالية على الساحة السياسية والدبلوماسية بتوقيع السيد نيجيرفان البارزاني والذي ترأس الوفد مجدداً على نص الإتفاق المبرم في 3/3/2019 مع الإتحاد الوطني الكوردستاني بالتوافق حول توزيع المناصب السيادية على مستوى العراق والإقليم وتطبيع الأوضاع في كركوك والمناطق المتنازع عليها وإختيار محافظاً لها . ومن الجدير بالذكر الدور القيادي لرئيس حكومة إقليم كوردستان العراق نيجيرفان البارزاني ونائب رئيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني منذ توليه السلطة وإدارته الناجحة للملفات العالقة مع الحكومة العراقية في بغداد وخاصة بعد اجراء الاستفتاء و بعد أحداث السادس عشر من أكتوبر, حيث بدء مهامه كرئيس لوزراء حكومة إقليم كوردستان في حزيران 2014 , وتولى رئاسة التشكيلتين الوزاريتين الخامسة من عام 2006م ولغاية 2009م والتشكيلة السابعة من 2012م ولغاية 2014 وفي عام 2016 تم ترشيحه بالإجماع لترأس الحكومة بكابينتها الثامنة لغاية الآن , وقرر الحزب الديمقراطي الكوردستاني ترشيحه لرئاسة إقليم كوردستان في إجتماع عقده الحزب في أربيل في 3/12/2018 وها هو الان قبل انهاء كابينتهِ ينهي الازمة الاقتصادية في اقليم كوردستان برفع قانون الادخار التي اجبرت حكومة الاقليم بوضعها على رواتب موظفين اقليم كوردستان بكافة الصنوف بسبب الازمة التي حدثت بين الاقليم وحكومة المركز بعد استفتاء اقليم كوردستان والتي وعد عند وضعها بانه سيرفعها وها هو ينفذ وعده ويعيد رواتب الموظفين الى ماكان عليهِ سابقاً حيث اعلنها في 8/3/2019 وشكرهِ وامتنانهِ لموظفين ولشعب الاقليم كافةً .لعب المهندس نيجيرفان البارزاني دوراَ طليعياً وريادياً أثناء توليه دفة الحكم حيث إتخذ العديد من المبادرات الاستراتيجية في إطار برنامج نشط بهدف تحسين المستوى المعاشي ورفاهية المجتمع وإهتمامه بالقضايا الإقتصادية في إقليم كوردستان ، وتحسين الاقات الخارجية بين اقليم كورستان والدول المجاورة والاوروبية ،وتعزيز الإقتصاد المحلي والإستمثار الأجنبي ، وإعادة إعمار البنية التحتية لإقليم كوردستان , وخاصة شبكة الكهرباء وإدارة الموارد المائية والإسكان والطرق والجسور, ويعتبر بحق على نطاق واسع مهندساً رئيسياً في نجاح إقليم كوردستان ، وذلك خلال جهوده المتواصلة في تحقيق رؤى الحكومة الإجتماعية والسياسية والإقتصادية التي تهدف إلى تحسين المستوى المعاشي للمواطنين في الإقليم ، فضلاً عن العلاقات مع تركيا وسياسة النفط والغاز لحكومة إقليم كوردستان من جهة ومع الحكومة الإتحادية في بغداد من جهة أخرى .