كوردستان محضوظة بك سيدي!

الحقوقي خلف سعيد الشرفاني
في الثامن والعشرين من شهر حزيران عام 2019 بعد جلسة برلمان اقليم كوردستان نيجرفان بارزاني رئيسا منتخباً لاقليم كوردستان حيث حصل سيادته على 68 صوتاً من مجموع أعضاء برلمان كوردستان الحاضرين والبالغ عددهم 84 برلمانياً.بعد قرار الاتحاد الوطني الكوردستاني المفاجئ في عدم التصويت على في قرارها المفاجئ عدم المشاركة بجلسة انتخاب رئيس كوردستان بالرغم من توقع الحزب الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني اتفاقا يخص تشكيل الحكومة الجديد واختيار رئيس للاقليم لم يكن ذلك غريباً على الشارع الكوردي حيث اصبحت خيانة 16 اكتوبر عبرتاً له وتعلم على خياناته المتكررة والذي يدعي به حزب الاتحاد ان المناصب غير مهمة له بل مصلحة الشعب من اولوياته بل تأكد في جلسة انتخاب الرئيس بل وحتى قبل الجلسة انها شائعات ولا صح لذلك حيث ان اولويات الحزب هي المناصب ونسوا قوت الشعب وما يمر به من عدم تشكيل الحكومة الكوردستانية حيث مطالبهم الرئيسية هي محافظ كركوك ووزارة العدل في الحكومة العراقية . لقد اصبح حلم الشعب الكوردي ان يروا موقفاً قومياً كوردياً خالص بالكوردياتي من حزب الاتحاد . وبعد انتهاء الجلسة بانتخاب نيچيرڤان البارزاني رئيساً لاقليم كوردسان بعث سيادته ببيان عبر فيه التعبير عن والشكر والتقدير الكبيرين لبرلمان كوردستان الذي منحه الثقة باسمهِ و بأسم شعب كوردستان، وفي البيان رسالة اطمئنان الى كل الكوردستانيين كورداً وعرباً ومسلمين و ايزيدين ومسيحين أن رئاسة الإقليم ستكون المظلة التي توحد الصفوف وتجمع كل القوى والأطراف السياسية الكوردستانية والمكونات العرقية والدينية بمختلف أفكارهم وتوجهاتهم، في سبيل التعايش السلمي والطمأنينة لشعب كوردستان. واكد ايضاً إن إقليم كوردستان ملك لكل الكوردستانيين بكل تنوعهم، ورئاسة الإقليم ستكون منصة للتعبير عن إرادتهم ومطالبهم وحقوقهم بدون تمييز ولا تهميش. إن مصالح إقليم كوردستان تدعو الأطراف المشاركة إلى مواصلة وتسريع خطوات عملية تشكيل حكومة الإقليم.وتوالت المباركات بعد انتخابه من جميع انحاء العالم ومن الدول المتقدمة والقوية كالولايات المتحدة الامريكية وبريطانيا ومن الاتحاد الاوروبي ايضاً والخ…..، إن وجود رئيس مثل نيچيرڤان بارزاني سيقود كوردستان بالتأكيد الى اكثر انفتاحاً واكثر علاقات وحتى الى اكثر واكبر قوة عسكرياً . ان كوردستان محضوظة بسيادتكم وتوليكم رئيساً لها.