كأس إفريقيا: صحف الجزائر تحتفي بالتتويج “البطولي والتاريخي”

كأس إفريقيا: صحف الجزائر تحتفي بالتتويج “البطولي والتاريخي”

احتفت الصحافة الجزائرية السبت، بتتويج منتخبها الوطني لكرة القدم بكأس أمم إفريقيا للمرة الثانية في تاريخه، ووصفت الإنجاز بـ “البطولي” و”التاريخي”.

وفاز “محاربو الصحراء” الجمعة، بلقب النسخة الـ 32 للبطولة التي احتضنتها مصر، بعد تغلبهم على منتخب السنغال بهدف دون رد، وقعه المهاجم بغداد بونجاح، في الدقيقة الثانية من المباراة.

وبهذا التتويج، يضيف المنتخب الجزائري إلى خزانته الكأس الثانية في تاريخه، بعدما أحرزها في البطولة التي استضافها عام 1990.

وتصدرت صورة تسلم رفاق القائد رياض محرز، للكأس الإفريقية بملعب القاهرة الدولي، الصفحات الأولى للجرائد والمواقع الإعلامية في البلاد.

وكتبت صحيفة المجاهد (حكومية)، “الجزائر في سماء إفريقيا”، مشيدة بمسار المنتخب في الدورة قائلة: “لقد كان الفريق الأفضل طيلة شهر من المنافسة، على جميع المستويات، ليؤكد أحقيته باللقب القاري في النهاية”.

وحقق “الخضر” مشاركة استثنائية في العرس الكروي الإفريقي، حيث اختتموا البطولة كأحسن هجوم بتسجيل 13 هدفا، وأفضل دفاع بتلقي هدفين فقط.

ونال متوسط الميدان إسماعيل بن ناصر (22 سنة)، جائزة أفضل لاعب في الدورة، وحاز رايس وهاب مبولحي (33 سنة)، جائزة أفضل حارس.

واستلهمت صحفية “الشروق” (خاصة)، عنوانها الرئيسي من شعارات الحراك الشعبي الذي تشهده الجزائر منذ 22 شباط/ فبراير الماضي.

وكتبت: “الخضر أسياد إفريقيا.. ربحناهم قاع (فزنا عليهم جميعا)”، وهو مستوحى من أبرز شعار في المسيرات “يتنحاو قاع (يرحلون جميعا)”.

وأضافت أن التتويج بالكأس الثانية بعد 29 سنة “ثمين” و”صعب”، بالنظر لمجريات المقابلة ضد منتخب السنغال المصنف الأول قاريا لدى الفيفا.

وعنونت صحيفة الخبر (خاصة)، صفحتها الأولى بـ “كتيبة بلماضي تهدي الثانية للجزائر.. جاوبها الرجالة (عادوا بها “الكأس” الرجال)”.

وأشادت الصحيفة مطولا بالأداء البطولي للاعبين، وبأن الروح القتالية وتضحيات اللاعبين فوق المستطيل الأخضر، تأتي في مرتبة متقدمة على الأداء الفني والتكتيكي.

واعتلى فوز الجزائر بكأس إفريقيا، صدر صحيفة “الوطن” (خاصة) الناطقة بالفرنسية، وكتبت “الجزائر فوق سقف إفريقيا”، مشيرة إلى عودة الخضر إلى تسيّد الكرة الإفريقية بعد 29 سنة من الاكتفاء بمشاركات متذبذبة.

ويحمل تتويج رفاق القائد رياض محرز، بهذه الكأس نكهة خاصة، كونه الأول من نوعه خارج الجزائر، ولأنه جاء أيضا في أول نسخة تنافس فيها 24 منتخبا بدل 16، مثلما كان عليه الحال سابقا.

وتفاعل موقع “كل شيء عن الجزائر” في نسخته الفرنسية (خاص)، مع أجواء المباراة واحتفالات الشعب في الداخل والخارج عقب صافرة النهاية، وكتب الموقع “الجزائر تعتلي إفريقيا”.

تجدر الإشارة أن الجزائر قابلت السنغال في دوري المجموعات، وتغلب أشبال المدرب جمال بلماضي بهدف مقابل صفر، قبل أن يؤكدوا تفوقهم على أسود الترنغا مرة أخرى وبالنتيجة نفسها، ليستحقوا التاج القاري.