سفير بريطانيا بالعراق “يبشّر” أهالي البصرة بمياه شرب نظيفة

سفير بريطانيا بالعراق “يبشّر” أهالي البصرة بمياه شرب نظيفة

قال السفير البريطاني في العراق، جون ويلكس، إن “أهالي (محافظة) البصرة (جنوب) يستطيعون الآن أن يتطلعوا إلى الحصول على مياه شرب نظيفة، من خلال مشاريع البنى التحتية للمياه التي تعمل شركة باي ووتر وورلد على تنفيذها”.

وأضاف ويلكس، في تغريدة عبر حسابه على “تويتر” الجمعة: “من الرائع سماع موافقة مجلس الوزراء على الشراكة مع شركة باي ووتر وورلد البريطانية لمشروع مياه البصرة”.

وأعلنت المفوضية العليا المستقلة لحقوق الإنسان (رسمية ترتبط بالبرلمان) في البصرة، نهاية العام الماضي، تسجيل 118 ألف حالة تسمم جراء تلوث مياه الشرب.

وتابع ويلكس أن “شركة باي ووتر نفذت سبعين مشروعًا في العراق”، و”تعد شريكًا ممتازًا للعراق في تنفيذ مشاريع عالية الجودة من حيث الوقت والميزانية”.

وجاءت تغريدة السفير البريطاني عقب اتهامات للشركة، إذ أعلن النائب العراقي عدي عواد، الثلاثاء، عن إحالة تنفيذ مشروع لتحلية المياه في البصرة، بقيمة 2.8 مليار دولار، إلى “شركة بريطانية مفلسة”.

وأضاف عواد أنه “تمت مفاتحة قاضي تحقيق النزاهة بالتحقيق بمعلومات عن إفلاس شركة باي ووتر”.

وقال رئيس مجلس إدارة الشركة، ادريان وايت، في تصريح صحفي، إن الشركة تتعرض لإساءات تضر بسمعتها وبفرص تحقيق مشروع كبير لتحلية مياه البصرة وتأمين خدمات المياه الصحية للسكان.

وأضاف أن الشركة أنجزت 25 ألف مشروع في جميع القارات، وليس كما يزعم أنها شركة غير معروفة.

والبصرة هي ثاني أكبر محافظات العراق مساحة بعد الأنبار (غرب)، وتقع على الضفة الغربية لشط العرب، وهو المعبر المائي الذي يتكون من التقاء نهري دجلة والفرات في القرنة.

وتحتوي البصرة على أكبر آبار العراق النفطية، وتنتج ما لا يقل عن 80 بالمئة من نفط البلد العربي، وهي المنفذ البحري الوحيد له على العالم، وتصدر غالبية النفط عبر موانئها.